كلنا واحد

فهم السلوك و الانتباه للسلوكيات غير اللفظية … معايير التعامل مع أصحاب التوحد … إنفوجراف

جامعة عين شمس … تحدد معايير التعامل مع مرضى التوحد

كتبت – بتول محمد

مرض التوحد هو اضطرابات نادرة ترتبط بنمو الدماغ وتؤثر على كيفية تمييز الشخص للآخرين والتعامل معهم على المستوى الاجتماعي، يعتبر كل طفل من الأطفال المتوحدين حالة فردية خاصة ومستقلة بذاتها ويختلف في العديد من النواحي عن غيره من الأطفال المصابين بنفس الحالة ويرجع ذلك إلى اختلاف في درجة الحالة الخاصة التي تنجح في الظهور بطريقة ما برغم إصابته إن بعض الأطفال ممن سيصبحون متوحدين فيما بعد يبدو نموهم طبيعيا لفترة من الوقت فلا يلاحظ أبواهم عليهم أي شيء غير عادي في السنة الأولى أو الثانية من العمر. بينما يسبب البعض الأخر قلقًا شديدًا لأبويهم منذ بداية الشهور الأولى من العمر.
ذكر كتاب علم أمراض التخاطب الصادر من وحدة التخاطب فى جامعة عين شمس نسبة حدوث هذا المرض يعتبر هذا المرض من الاضطرابات النادرة التي تصيب الأطفال في أول سنوات العمر وتراوح نسبة الإصابة بهذا الاضطراب بين ثلاثة وخمسة أطفال لكل 10 آلاف طفل ونجد أن هذا المرض تزيد نسبته في الذكور عنها في الإناث بنسبة ١:٤

أسباب التوحد
أسباب أثناء فترة الحمل: قد يرجع حدوث هذا الاضطراب إلى إصابة الجنين اثناء فترة الحمل ببعض الفيروسات وخاصة في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل أو حدوث إجهاض منذر.
الأسباب الأخرى: قد يؤدى نقص الاكسجين للطفل عند الولادة إلى حدوث هذا المرض ويرجع هذا إلى اسباب عضوية في الجهاز العصبي فقد وجد نسبة كبيرة من هؤلاء الأطفال مصابون بضمور في بعض اجزاء المخ وبخاصة المخيخ ولكن حتى الآن السبب الأساسي لحدوث مرض التوحدية غير معروف.

علاقة التوحد بالوراثة
أسباب حدوث هذا الاضطراب في الأطفال غير معروف بالتحديد ولكن الوراثة قد تلعب دورًا في حدوثه ومما يعزز دور الوراثة هو زيادة حدوث هذا الاضطراب بين التوائم المتشابه عنه في التوائم غير المتشابه. وقد أظهرت الدراسات علاقة بين وجود عيب في أحد الكروموزومات في الجسم و ظهور هذا الاضطراب في 17% من الحالات.

النتائج لمرض التوحد
كل الأبحاث والإحصائيات التي أجريت أثبتت أن معدل انتشار الإصابة بطيف التوحد يزداد على المستوى العالمي بشكل ملحوظ حيث أنه أصبح أكثر الاضطرابات انتشارًا.
بعض الإحصائيات والأرقام التي تشير إلى نسبة انتشار التوحد:
١. من بين كل 160 شخص هناك شخصا يعاني من التوحد.
٢.التوحد يصيب الأولاد 4 مرات أكثر من البنات وذلك يدل على تأثيره في الرجال أكثر من النساء.
٣.عدد المصابين بالتوحد في مصر يصل إلى 800 ألف ويستمر هذا العدد في الزيادة كل عام.
٤. تم فحص 55 ألف طفل ومراهق وتم تشخيص نسبة 2.5% منهم بالتوحد.
٥. معدلات انتشار التوحد تزيد بمعدل سنوي يتراوح من 10 إلى 17% ولا يوجد سبب يفسر هذه النسبة حتى الآن.

تصميم – بتول محمد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى