حياتنا

كيف يمكن للشباب التعامل مع تحديات الوقت في عالم مليء بالتشتّت؟

صورة أرشيفية

حوار – كيرلس سمير 

الشباب هم في مرحلة حاسمة من حياتهم، إذ يتوجب عليهم استغلال كل لحظة من أجل تحقيق طموحاتهم وأهدافهم، لكن الكثير منهم لا يدركون قيمة الوقت وأهمية استغلاله فيما يفيدهم في دنياهم وآخرتهم. فبدلاً من ذلك، يضيعون أوقاتهم في أشياء لا تزيدهم إلا خسارة، كالانغماس في وسائل التواصل الاجتماعي دون حدود أو هدف، أو الجلوس في المقاهي لساعات طويلة دون فائدة، مما يؤدي إلى إضاعة فرص ثمينة للتعلُّم والتطور والخبرة. فما التحديات التي تواجههم؟ والطرق التي يمكن أن تساعدهم في إدارة وقتهم بشكل أفضل؟ هذا ما سوف تجيب عليه الاخصائية النفسية، ماجدة نشأت.

لماذا لا يدير الكثير من الشباب وقتهم بشكل فعَّال؟

يرجع ذلك إلى عدة عوامل منها، عدم وجود وعي كافٍ بأهمية استغلال الوقت، وعدم إدراك تأثير ذلك عليهم في المستقبل، والهروب من الواقع والمسئوليات بالتأجيل. يتخذ الشباب أشكالًا مختلفة للهروب من الواقع، فالبعض يقضي وقته في النوم بشكل مفرط، والبعض الآخر تدور أغلب أفكاره حول أحداث وأشخاص في الماضي، بدلا من التفكير في الحاضر والتطلع إلى المستقبل والتخطيط له، كما يلجأ الكثيرون لمواقع التواصل الاجتماعي، والاتصالات الهاتفية الطويلة، كل تلك المشتتات تغيب التفكير عن إدراك المسئوليات وعواقب التأجيل.

كيف يمكن للشباب تحسين إدارتهم لوقتهم في وجود جميع هذه المشتات؟

أولًا: يحتاج الشباب إلى تحديد أهدافهم الشخصية والمهنية؛ لكي يمكنهم تخطيط وقتهم بشكل يتناسب مع تحقيقها.
ثانيًا: التركيز على الأنشطة التي تساعد في تطوير مهاراتهم وزيادة معرفتهم، وتقربهم من تحقيق أهدافهم.
ثالثًا: التفكير وتذكير النفس بعواقب إضاعة الوقت، مثل التأخر في تحقيق الأهداف والإنجازات، وزيادة الضغط والتوتر نتيجة لعدم التنظيم، وتدني الأداء الأكاديمي والمهني.
رابعًا: الابتعاد عن كل ما يشتت الانتباه، وتحديد أوقات للاستراحة لعدم الإرهاق، يمكن فيها تصفح مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من وسائل الترفيه.

ما التقنيات والأدوات التي يمكن أن تساعد الشَباب على إدارة وقتهم بشكل أفضل؟

هناك العديد من التقنيات والأدوات التي يمكن للشَّباب الاستفادة منها في إدارة وقتهم، مثل:
تطبيقات إدارة الوقت: هي تطبيقات تساعد الشَّباب على تنظيم مهامهم ومشاريعهم وأولوياتهم، وتذكرهم بالمواعيد والمهل الزمنية. بعض هذه التطبيقات مثل، Trello و Todoist وAsana
تطبيقات مراقبة الوقت: وهي تطبيقات تراقب استخدام الشَّباب للهاتف المحمول وتساعدهم على تحديد الوقت الذي يقضونه على التطبيقات المضيعة للوقت، مثل مواقع التواصل الاجتماعي أو الألعاب أو المراسلات. بعض هذه التطبيقات مثل، RescueTime وMoment
تقنية Pomodoro :وهي تقنية تعتمد على تقسيم الوقت إلى فترات قصيرة (عادة 25 دقيقة) مع وجود فترات راحة (عادة 5 دقائق) بينها. وتساعد هذه التقنية على زيادة التركيز وإنجاز أكثر في وقت أقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى