كلنا واحد

مارينا مجدي … تبين كيفية التعامل مع الشخص الأصم

التشوهات الخلقية التي تؤثر على الجنين في مراحل الأولى ... أحد أسباب الإعاقة السمعية

كتبت – بتول محمد 

يعد الإنسان بطبيعته كائنًا اجتماعيًا ينشأ فى جماعة وينتمي إليها يتفاعل ويتواصل مع هذه الجماعة وتلعب حاسة السمع دورًا هامًا فى حياة ذلك الشخص، السمع هو النعمة التي أنعم الله على الإنسان بها ليقدر على التواصل والتعامل مع باقي الأشخاص ومن حرم من هذه النعمة يعاني من الكثير ويقابل الكثير من العقبات في حياته، فالصمم هو عدم القدرة على السمع جزئيًا أو كليًا. قد يكون الصمم خلقيًا يولد به الشخص أو مكتسبًا في أي وقت بالعمر، هي إحدى الإعاقات لدى الإنسان وتسمى إعاقة سمعية.

الأسباب الشائعة للصمم

أستاذة همت مصطفى

ذكرت همت مصطفى أخصائية تخاطب أن للإعاقة السمعية عدة أسباب منها:

• التشوهات الخلقية التي تؤثر على الجنين في المراحل الأولى.

• عدم توافق دم الجنين مع دم الأم، أو نقص تروية الجنين.

• تسمم الأذن عن طريق تناول الأدوية، التدخين أو الكحول.

• حوادث الولادة والصدمات بمختلف أنواعها.

• أمراض الطفولة كالتهاب السحايا بعد الولادة وبصفة خاصة الحمى.

• الأسباب العصبية المنشأ، فالخلايا السمعية محدودة العدد، إذا فقدت فهي لا تعوض ولا يمكن علاجها بالأدوية أو بالعمليات الجراحية.

تجربة والدة طفل ذو إعاقة سمعية

وشاركت والدة طفل أصم يبلغ من العمر 13 عامًا، تجربتها وكيفية اكتشافها لحالة ابنها، فقالت: “في ‏البداية كانت مجرد شكوك؛ لأن لدي ابنة كبرى تبلغ من العمر 18 عامًا، لم تكن عند بداية ‏ولادتها مثل ابني. لم يذكر طبيب التوليد أن ابني فاقد السمع، ولكن بعد أن شككت، ذهبت لأكثر من طبيب، وأكدوا ‏أن ابني فاقد السمع، والحمد لله اكتشفت هذا مبكرًا عن طريق اختبار، ‏ يتم بإدخال مسبار صغير في الأذن الخارجية أثناء نوم الرضيع، يصدر ‏هذا المسبار أصواتًا، ويتحقق من صدى أصوات تترد في الأذن، إذا لم ‏يكن هناك صدى فقد لا يعاني الطفل من إعاقة سمعية”.

أوضحت والدة الطفل أن الطبيب أخبرها أن سبب الإعاقة هو فرط ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏بيليروبين الدم (اليرقان الشديد في الفترة التالية للولادة). حيث أخبرها ‏الأطباء أن طفلها محمد سمير من نوع الصمم العميق، أي الفقدان التام للسمع، ‏فالشخص المصاب بالصمم العميق غير قادر على سماع الأصوات على ‏الإطلاق.

وقالت برضا: “الحمد لله على كل شيء، كنا راضين منذ ‏أول يوم عرفنا فيه الخبر”. مضيفة أنها لم تيأس، وتعلمت لغة الإشارة وعلمت ‏إخوته أيضًا حتى لا يشعر أنه أقل من أي شخص. وذكرت أنها كانت تحفزه ‏وأدخلته مدارس لذوي الاحتياجات الخاصة حتى لا يشعر بأي نقص.

دور المجتمع في دعم الشخص الأصم

وذكرت أخصائية لغة الإشارة، مارينا مجدي، أن لغة التواصل الوحيدة لشخص ذوي الاعاقة السمعية هي لغة الإشارة ولكن من المؤسف أن أغلب المجتمع لا يعرفونها. ولكن الفترة الأخيرة انتشرت حملات توعوية للتعامل مع الأصم. وتوجد مدارس خاصة للطفل الأصم، و كانت ٢٠١٦ أول سنة لدخول الصم لجامعات مصرية من كل المحافظات.

كما أكدت على ضرورة توعية الأهالي، الذين لديهم أبناء من الصم بأهمية تعلم لغة الإشارة، والاهتمام بتعليمهم واحتياجاتهم، لأنها الطريقة التي يستطيعون خلالها التعبير عن أنفسهم. موضحة أن دور الأسرة مهم جدا في دعم وتشجيع الأصم منذ سن مبكرة، لكي يصبح طبيعيًا وفعالًا في المجتمع.‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى