صحتنا

أحمد الحلفاوي: “سمنة الأطفال قد تؤدى لتصلب الشرايين وانخفاض كفاءة القلب”

حوار مع خبير التغذية

دكتور أحمد الحلفاوي خبير التغذية

كتب – يوسف محمد

السمنة من المشكلات الصحية الشائعة التي يواجهها مجتمعنا. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، مصر من ضمن أكثر البلدان في إقليم شرق المتوسط التي تعاني من أعلى مستويات فرط الوزن. يتراوح انتشار فرط الوزن والسمنة من 69% إلى 77% لدى الرجال. كما عبرت منظمة الصحة العالمية عن قلقها البالغ بشأن انتشار فرط الوزن والسمنة لدى الأطفال؛ لأن الأدلة الحديثة وجدت ارتباطًا بين السمنة في الطفولة، والإصابة بأمراض مختلفة عند البلوغ.

لذا أجرى “مذكر سالم” حوارًا مع الدكتور أحمد الحلفاوي خبير التغذية العلاجية للتعرف على كيفية التعامل مع السمنة وخاصة لدى الأطفال.

ما المخاوف الطبية المتعلقة بالأطفال الذين يعانون من السمنة؟

الأطفال الذين يعانون من السمنة يواجهون خطرًا أكبر من الإصابة بمشاكل صحية تؤثر على نوعية حياتهم وصحتهم في المستقبل. من هذه المشاكل مقاومة الأنسولين، كما أن السمنة تزيد من احتمالية تصلب الشرايين ويقلل من تدفق الدم إلى الأعضاء المهمة مثل القلب والدماغ. هذا يؤدي إلى ضعف عضلة القلب. بالإضافة إلى ذلك، يتعرض الأطفال البدينون للإجهاد المفرط على المفاصل والعظام والعضلات، مما يسبب صعوبة في الحركة.‏

ما الذي يمكن عمله لمساعدة الأطفال المصابين بفرط الوزن أو السمنة؟

يمكن مساعدة الأطفال المصابين بفرط الوزن أو السمنة من خلال إتباع ‏الأنظمة الغذائية مع متخصص في علم التغذية، وتعليمهم العادات الصحية ‏السليمة منذ الصغر. كما يجب تشجيعهم على ممارسة الرياضة بانتظام وجعلها جزءا لا يتجزأ من حياتهم. ‏

بما تنصح الآباء والأمهات القلقين بشأن أوزان أطفالهم؟

أنصحهم بأن يكونوا قدوة حسنة لهم في اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، ‏ويشجعونهم على ممارسة الرياضة بانتظام، ويحرصون على عمل التحاليل ‏اللازمة للتأكد من عدم وجود أي مشاكل صحية تسبب أو تزيد من السمنة، ‏ويتابعون مع طبيب مختص. ‏

ما رأيك في انتشار عمليات شفط الدهون وتكميم المعدة لأصحاب الوزن الزائد؟

أعتقد أن هذه العمليات ليست الحل الأمثل للتخلص من الوزن الزائد. بدلاً من ذلك، يمكن لأصحاب الوزن الزائد اتباع أنظمة غذائية سليمة، وممارسة الرياضة باستمرار لفترة كافية لحرق الدهون المتراكمة وتحسين لياقتهم البدنية. وعمل تحاليل دورية للكشف عن أي خلل في معدل الحرق أو نشاط الغدد التي قد تسبب أو تزيد من السمنة. إذا لم يحصلوا على نتائج مرضية بعد اتباع هذه الخطوات، فقد يلجئون إلى استشارة طبيب مختص لتقييم الحالة وإرشادهم إلى الخيار الأفضل من بين هذه العمليات.‏

ما العلاقة بين مقاومة الأنسولين وزيادة الوزن؟

الأنسولين هو مادة تساعد الجسم على استخدام السكر الذي يأتي من الطعام. والسكر يعطي الجسم طاقة للعمل والحركة. إذا كان الجسم يأخذ طاقة أكثر مما يحتاج، فإن السكر الزائد لا يدخل إلى الخلايا، بل يبقى في الدم. ويتحول السكر الزائد إلى دهون ويختزن في الجسم، مما يزيد الوزن.

ما طرق تقليل كمية الأنسولين التي يطلقها الجسم في الدم؟

من أهم الطرق التي تساعد على تقليل كمية الأنسولين التي يطلقها الجسم في الدم هي تنظيم عدد وكمية ونوعية الوجبات التي يتناولها الشخص. يجب أن تكون الوجبات متوازنة وغنية بالألياف والمعادن والفيتامينات، وأن تحتوي على نسبة منخفضة من السكر والدهون. كما يجب شرب ماء بكمية كافية، على الأقل لترين إلى ثلاثة يوميًا. والمداومة على ممارسة الرياضة بشكل منتظم، لحرق السعرات الحرارية الزائدة، والحرص على تجنب الزيادة في تناول السعرات الحرارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى